غّ ـزَة سًسًـيّفُ آلَعَ ـزَة
مرحبا بكم في منتدانا غزة سيف العزة واتمنى لكم السعادة التامة

تفسير سورة المائدة

اذهب الى الأسفل

تفسير سورة المائدة

مُساهمة من طرف الأمبراطور في الجمعة أغسطس 08, 2014 5:05 pm

الوفاء بالعقود ومنع الاعتداء والأمر بالتعاون على الخير وتعظيم شعائر الله

بيان الأطعمة المحرمة وإكمال الدين وبيان حال وأحكام الضرورة

المطعومات الحلال والزواج بالكتابيات

فرضية الوضوء والغسل من الجنابة والتيمم

الشهادة بالقسط والحكم بالعدل ووعد المؤمنين بالمغفرة والكافرين بالعذاب

التذكير بنعمة الله ونقض اليهود والنصارى للميثاق

كشف الرسول صلى الله عليه وسلم لما كان يخفيه أهل الكتاب، وهداية القرآن للحق

الرد على معتقدات اليهود والنصارى

تذكير موسى لقومه بنعم الله عليهم، وأمره لهم بدخول بيت المقدس

قصة قابيل وهابيل، وأول جريمة قتل في الدنيا

عقوبة قُطَّاع الطُّرق

أَمَرَ الله المؤمنين بالتقوى والجهاد وبيَّن حال الكافرين في الآخرة

حد السرقة

"كلمة وجيزة حول قطع يد السارق"

التوراة هدى ونور شُرِعَ القصاص فيها، وإلزام النصارى بالحكم بما فيها

الحكم بشريعة القرآن

النهي عن موالاة اليهود والنصارى

المرتدُّون ومعاداتهم للمسلمين

أسباب النهي عن موالاة الكفار

من أقبح أقوال اليهود ، وإلقاء العداوة والبغضاء بينهم ، وجزاء إيمان أهل الكتاب

أَمْرُ الرسول صلى الله عليه وسلم بتبليغ الوحي، وعصمته من الناس، ودعوة أهل الكتاب للإِيمان برسالة النبي صلى الله عليه وسلم

تكذيب اليهود رسلَهم وقتلهم إياهم

كفر النصارى بتأليههم المسيح، وما هو إلا بَشَرٌ رسول

مناقشة النصارى في تأليه عيسى عليه السلام، ومطالبة أهل الكتاب بعدم الغلوّ في الدين،ولعنة بني إسرائيل لعدم نهيهم عن المنكر

اليهود والنصارى في الميزان

النهي عن تحريم الطيِّبات

أنواع الأيمان وكفَّاراتها

التحريم الصريح لعادات جاهلية

قتل الصيد في الإحرام وما يترتب عليه من أحكام

تعظيم البيت الحرام وجعله حرماً آمناً

نفي المساواة بين الخبيث والطيب

النهي عن الأسئلة غير المفيدة

التحليل والتحريم لله وحده سبحانه وتعالى

الهداية من الله والمرجع إليه

الحض على الوصية والاهتمام بأمرها

تذكير باليوم الآخر

معجزات عيسى عليه السلام

قصة المائدة

عيسى عليه السلام ينفي عن نفسه مزاعم النصارى





بَين يَدَيْ السُّورَة



* سورة المائدة من السور المدنية الطويلة، وقد تناولت كسائر السور المدنية جانب التشريع بإِسهاب مثل سورة البقرة، والنساء، والأنفال، إِلى جانب موضوع العقيدة وقصص أهل الكتاب، قال أبو ميسرة: المائدة من آخر ما نزل من القرآن ليس فيها منسوخ وفيها ثمان عشرة فريضة.



* نزلت هذه السورة منصرفَ رسول الله صلى الله عليه وسلم من الحديبية، وجِمَاعها يتناول الأحكام الشرعية لأن الدولة الإِسلامية كانت في بداية تكوينها وهي بحاجة إِلى المنهج الرباني الذي يعصمها من الزلل، ويرسم لها طريق البناء والاستقرار.



* أما الأحكام التي تناولتها السورة فنلخصها فيما يلي: "أحكام العقود، الذبائح، الصيد، الإِحرام، نكاح الكتابيات، الردة، أحكام الطهارة، حدّ السرقة، حدّ البغي والإفساد في الأرض، أحكام الخمر والميسر، كفارة اليمين، قتل الصيد في الإِحرام، الوصية عند الموت، البحيرة والسائبة، الحكم على من ترك العمل بشريعة الله" إِلى آخر ما هنالك من الأحكام التشريعية.



* وإِلى جانب التشريع قصَّ تعالى علينا في هذه السورة بعض القصص للعظة والعبرة، فذكر قصة بني إِسرائيل مع موسى وهي قصة ترمز إِلى التمرد والطغيان ممثلة في هذه الشرذمة الباغية من "اليهود" حين قالوا لرسولهم {فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَهُنَا قَاعِدُونَ} [المائدة: 24] وما حصل لهم من التشرد والضياع إِذ وقعوا في أرض التيه أربعين سنة.





*ثم قصة ابني آدم وهي قصةٌ ترمز إِلى الصراع العنيف بين قوتي الخير والشر، ممثلة في قصة "قابيل وهابيل" حيث قتل قابيل أخاه هابيل وكانت أول جريمة نكراء تحدث في الأرض أريق فيها الدم البريء الطاهر، والقصة تعرض لمنوذجين من نماذج البشرية: نموذج النفس الشريرة الأثيمة، ونموذج النفس الخيّرة الكريمة {فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [المائدة: 30] كما ذكرت السورة قصة "المائدة" التي كانت معجزة لعيسى بن مريم ظهرت على يديه أمام الحواريين.

والسورة الكريمة تعرض أيضاً لمناقشة "اليهود والنصارى" في عقائدهم الزائفة، حيث نسبوا إِلى الله ما لا يليق من الذرية والبنين، ونقضوا العهود والمواثيق، وحرفوا التوراة والإِنجيل، وكفروا برسالة محمد عليه السلام إِلى آخر ما هنالك من ضلالات وأباطيل، وقد ختمت السورة الكريمة بالموقف الرهيب يوم الحشر الأكبر حيث يُدْعى السيد المسيح عيسى بن مريم على رؤوس الأشهاد ويسأله ربه تبكيتاً للنصارى الذين عبدوه من دون الله {ءأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ} [المائدة: 116] ويا له من موقف مخزٍ لأعداء الله، تشيب لهوله الرؤوس، وتتفطر من فزعه النفوس!!




الأمبراطور
ٱلمِےـدُيّےـر ٱلعَےـٱمِےـ
ٱلمِےـدُيّےـر ٱلعَےـٱمِےـ

عدد المساهمات : 112
نقاط : 359
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 13/07/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gazasafe.forumpalestine.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى